المركز الوطني للتعليم الإلكتروني و"شركة البحر الأحمر للتطوير" يوقعان مذكرة تفاهم لإثراء فرص التطوير المهني
2021-11-08

وقع المركز الوطني للتعليم الإلكتروني وشركة البحر الأحمر للتطوير مذكرة تفاهم تهدف إلى صياغة استراتيجية متميزة للتعليم الإلكتروني لتعزيز فرص التطوير المهني ولتقديم مخرجات تعليمية إلكترونية عالية الجودة لتلبية احتياجات سوق العمل مما سينعكس إيجابياً على الاقتصاد الوطني.

 

وجرى توقيع مذكرة التفاهم بحضور مدير عام المركز الدكتور عبدالله بن محمد الوليدي، والرئيس التنفيذي لشركة البحر الأحمر للتطوير السيد جون باغانو، وستتيح مذكرة التفاهم هذه لكلا الطرفين تعزيز أسس التعاون بينهما لتمكين الكوادر الوطنية في المجتمعات المحلية المحيطة بالوجهة، عبر توفير فرص تعلم مدى الحياة، وذلك بهدف تحضيرهم وتزويدهم بالمهارات اللازمة التي تساهم في إعداد مواطن منافس عالمياً تماشياً مع برنامج تنمية القدرات البشرية الذي يندرج تحت مظلة رؤية السعودية 2030.

 

وتنص مذكرة التفاهم الموقعة بين المركز والشركة على المساهمة في تقديم التدريب والتأهيل والدراسات والاستشارات حسب اختصاص المركز الوطني للتعليم الإلكتروني، إضافة إلى مساهمتها في إرساء أسس الابتكار في التعلم الإلكتروني من خلال المنصة الوطنية للتعليم الإلكتروني "FutureX"، علاوة على عمل المركز مع شركة البحر الأحمر للتطوير على توفير محتوى تعليمي وتدريبي إلكتروني مرن وموثوق ذو جودة عالية ومتوافق مع أفضل الممارسات العالمية لرفع كفاءة الكوادر البشرية في الشركة، إضافة إلى اقتراح حلول تقنية مبتكرة وفق أفضل الممارسات الدولية في مجال التعليم الإلكتروني، فضلاً عن الدعم في توفير أحدث التقنيات المتطورة من أبرز الشركات المحلية والدولية  الرائدة تماشياً مع الاحتياجات المحددة للشركة، كما سيقدم المركز الوطني للتعليم الإلكتروني استشارات مقدمة من خبراء التعليم الإلكتروني لمواكبة أحدث تطورات القطاع، وسيساعد في بناء مبادرات مشتركة تحت نطاق المسؤولية المجتمعية والتي من شأنها أن تطور وتنمي قطاع التعليم الإلكتروني في المملكة.

 

ومن جانبه قال الدكتور عبدالله بن محمد الوليدي: "نسعى في المركز الوطني للتعليم الإلكتروني للمساهمة في بناء مواطن مؤهل بقدرات ومهارات مرتبطة بسوق العمل عبر تعليم إلكتروني بجودة عالية، من خلال الشركاء المحليين والعالمين لتوفير فرص تعلم مدى الحياة حيث تمثّل إمكانية الوصول للمعرفة والمعلومات ركيزة أساسية في بناء اقتصاد قائم على المعرفة في المملكة العربية السعودية. وتشتمل مزايا التعليم الإلكتروني سهولة الوصول للمعلومات والأدوات التعليمية المفيدة، وبالشراكة اليوم مع شركة البحر الأحمر سنكون قادرين على إنشاء نموذج عمل مخصص مبني على أحدث التقنيات والممارسات في مجال التعليم الإلكتروني ويعزز مستويات الإنتاجية في الشركة".

 

 

ويذكر أن المركز قد وقع ثلاث مذكرات تفاهم سابقة مع كلاً من: وزارة السياحة، الجامعة السعودية الإلكترونية، والمعهد الوطني للتطوير المهني التعليمي، بهدف تعزيز التعاون بين الأطراف المعنية، ورفع مستوى التنسيق والتكامل من خلال تبادل أفضل الممارسات والمعلومات التي تدعم قطاعي التعليم والتدريب الإلكتروني في المملكة.

ويأتي ذلك من منطلق حرص المركز الوطني للتعليم الإلكتروني على بناء شراكات استراتيجية مع مختلف الجهات لتقديم تعليم إلكتروني موثوق وذو جودة عالية ومتوافق مع أفضل المعايير، للوصول إلى مواطن مؤهل بقدرات ومهارات مرتبطة بسوق العمل بما يحقق المستهدفات الوطنية.

 

Share